منتدى مستر عراق


 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الجزء الثالث من الرد على احمد الحسن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو محمد71
مستر بعدة مجاي للدنيا


ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 47
وين عايش : العراق
شنو شغلك : ادور تعيين
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: الجزء الثالث من الرد على احمد الحسن   الأربعاء فبراير 13, 2008 6:08 am

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

المورد السادس والعشرون
يحاول المدعي خلط الاوراق لتلبيس المفهوم على الناس فيشير الى الجبال من تجليات السماء وليس من توابع خلق الارض مع ان الاية واضحة في ذكر الخلق للجبال وانها خلقت مع خلق الارض في المدة التي جعلها الله تعالى اربعة ايام (وجعل فيها رواسي من فوقها .............في اربعة ايام )وهذا الحديث والكلام عن الرواسي والمباركة في الارض وتقدير الاقواتهو متمم لنفس الشئ الذي بدا الكلام به وهو خلق الارض ,بقرينة ان هذه الاربعة ايام هي مجموع خلق الارض والرواسي والاقوات ,وكأن الله تعالى يقول (انني خلقت الارض في يومين ثم اتممت خلقها في اربعة ايام ).
وعليه فلا تكون الجبال من تجليات وظهور السماء كما يدعي المدعي .
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
المورد السابع والعشرون
في هذا المورد ندفع الايهام الذي يمكن ان يؤسسه المدعي في الاذهان ..
نشير الى ان لفظ( اليوم ).ورد في القران بمعان متغيرة ,فمرة يراد به هذا اليوم الذي نعرفه ,ومرة يكون غير هذا المعنى,بل يراد به الحوادث الواقعة في الازمنة المختلفة كقوله تعالى (وتلك الايام نداولها بين الناس )اي الحوادث والوقائع ,وقوله تعالى (فهل ينتظرون الا مثل ايام الذين خلوا من قبلهم ) اي نفس الحوادث والوقائع .
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
المورد الثامن والعشرون
قال المدعي (ولاحظ ان في هذه الاية الاخيرة ذكر السماء والارض قال تعالى (ثم استوى الى السماء وهي دخان فقال لها وللارض ائتيا طوعا او كرها قالتا اتينا طائعين )فاذا كانت الارض خلقت قبل ذلك فما معنى ان يخلقها مرة اخرى (ائتيا طوعا او كرها )؟)
اقول /
1- لم يثبت ان معنى (ائتيا ) يراد به الخلق ليقول المدعي (فما معنى ان يخلقها مرة اخرى )
2-الاتيان الذي ذكره الله تعالى لايراد به مافهمه المدعي من انه (الخلق ) بل يراد به الامتثال والطاعة بالمعنى الاعم ,اي تعطي نفسها للانسان ليكون اتيانها ميسرا للانسان من قبيل الزراعة والانشاء وما شابه ذلك ومن قبيل الارتقاء الى السماء ,فلو كانت السماء غلقأ لما ارتقى فيها احد.
3-ان الاتيان بهذا المعنى حاصل مقدما سواء كان طوعا او كرها وكأنه تعالى يقول لهن اما ان تمتثلا وتطيعا بالطاعةواللين او تمتثلا وتطيعا بالقوة والاكراه ,والاتيان حاصل بكل الاحوال ,فقالتا اتينا طائعين.
4- بعد ان توضح معنى الاتيان وانه لايراد به الخلق ,يتضح خطأ وضلال المدعي
5-ان الاتيان( حكم )على السماء والارض ,فالسماء والارض هما موضوع هذا الحكم ,ولابد من وجود الموضوع ليوجه الحكم اليه لذا يفترض وجودها اولا قبل الحكم ,لذلك بعد ان خلقهن ,قال (ائتيا )وهذا مالم يدركه العقل القاصر للمدعي .
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------
المورد التاسع والعشرون
يقول المدعي (وفي هذه الايات (ثم استوى الى السماء .....)بيان لكيفية الخلق اي بيان لهذه الاية(انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون )
اقول /
ان الايات موضوع البحث تشير ان الخلق تم على مراحل ومستويات ,,وهذه الاية ( كن فيكون ) (ظاهرا )تنفي المراحل والمستويات فلا يصح الاستدلال بها في المقام
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------
المورد الثلاثون
يقول المدعي موضحا مراحل خلق السماء (وهذه المراحل :اي خلق السماء السابعة ,ثم السموات الست ,ثم عالم الاجسام )
اقول/
هل ان عالم الاجسام سماء من السموات ؟؟؟؟
---------------------------------------------------------------------------------------
المورد الحادي والثلاثون
يقول (لابد ان يترتب بهذا التسلسل لانها تعتمد على بعضها البعض )
اقول/
الترتيب الذي يريده المدعي (السماء السابعة والسموات الست وعالم الاجسام )ويقول لابد من هذا الترتيب ,وهو في مقام الاستدلال بالاية الشريفة (ثم استوى الى السماء وهي دخان ..........)التي يقول انها بيان للاية (كن فيكون )...فهل اقتضاء التسلسل بهذا الترتيب فيه بيان وتطبيق للاية (كن فيكون ) كما استشهد المدعي ؟؟
----------------------------------------------------------------------------------
المورد الثاني والثلاثون
يقول المدعي (لايمكن خلق الست قبل السابعة لانه (اي السموات الست )انما خلقت من السابعة ,ولايمكنخلق الاجسام دون خلق السماوات الست لانها خلقت من السموات الست )
اقول/
1- بعد ان اراد المدعي تطبيق اية خلق السماء وجعلها بيان للاية (كن فيكون )يقول الان (لايمكن خلق الستة قبل السابعة )..فاقول ..اذا كان امر الله ,وذا اراد الله خلق الستة قبل السابعة (تطبيق الاية (كن فيكون ) )كما استشهدت انت وكما هو ثابت ,الا تكون الستة قبل السابعة ؟؟ام انك ستعارض الله في ذلك؟؟
فكيف تستشهد باية (كن فيكون )وانت تقول (لايمكن خلق الستة قبل السابعة )فاذا كانت هذه داخلة في امر الله وارادة الله فكيف لايمكن ذلك ؟؟
2- اما قولك (فليمكن خلق الاجسام دون خلق السموات الست لانها خلقت من السموات الست )فهذا باطل جدا ..فالاجسام خلقت من الارض لا من السماء .الانسان والنبات والحيوان والجبال وكل الاجسام بما هي في عالم الاجسام .
------------------------------------------------------------------------------
المورد الثالث والثلاثون
قول المدعي (ان الاجسام خلقت من السموات الست بل من الاولى بالخصوص المشتبكة معها (اي مع الاجسام )).
اقول/
بعد ان ثبت بطلان دعواه من خلق الاجسام من السماء يقول الان انه وبالخصوص خلقت الاجسام من السماء الاولى المشتبكة مع الاجسام ...ولعله نسى انه في الموارد الاولى ذكر بان السماء الجسمانية او الدنيا هي المشتبكة مع الاجسام وهي المحيطة بالاجسام ,لذلك لم يعدها من السموات بل جعلها من الارض ...وبينا بطلان دعواه تلك ..ثم يقول بان السماء الاولىهي نهاية السماء الجسمانية بل هي جزء منها ليقع في ظلمات جهله فيجعل السماء المثالية سماءا جسمانية (حسب تعبيره )والسماء الجسمانية ليست سماءا ,اذن اصبحت السموات (خمس مثالية (بعد استبعاد السماء الاولى منها )) وواحدة كلية (السماء السابعة )فيكون المجموع ستة لاسبعة سموات ..وهذا ضلال اخر من ضلاله الفكري .
-------------------------------------------------------------------------------------
المورد الرابع والثلاثون
يقول المدعي (والسماء الاولى هي عالم الذر وهي عالم الرجعة )
اقول/
1- السماء الاولى التي يريدها المدعي هي السماء المشتبكة بالاجسام اي السماء الجسمانية (وعنده الجسمانية والاولى سماء واحدة )فيقول هذه السماء هي عالم الذر وهي عالم الرجعة .
هل يوجد عاقل يستطيع ايجاد الربط بين السماء وعالم الذر ؟بين السماء وعالم الرجعة؟؟؟
ايها القارئ النبيه :..السماء من جنس وعالم الرجعة من جنس اخر وعالم الذر من جنس اخر....كيف تكون السماء هي عالم الرجعة؟؟؟
2-وقوله ذلك يعني ان عالم الذر وعالم الرجعة حصلا ويحصلا في السماء وليس على الارض وهذا خلاف الواقع تماما.
3- يتحصل من كلام المدعي ان عالم الرجعة وعالم الذر واحد لان عالم الذر هو السماء الاولى ,والسماء الاولى هي عالم الرجعة ..فيكون عالم الذر هو عالم الرجعة .
------------------------------------------------------------------------------------
المورد الخامس والثلاثون
يقول المدعي(فمنها دخلنا الى عالم الاجسام بعد خلقنا في الذر وسنخرج من عالم الاجسام اليها في عالم الرجعة)
اقول /
هذا الطرح يتناسب جدا مع فلسفة الاغريق الذين يعتقدون بتعدد الالهة ويطلقون عليهم (حكماء )فالحكيم عندهم ابن السماء او ابن الالهة ,ابن الاله الفلاني ,او ماشابه ذلك ....
هؤلاء يعيشون في خيالات فاسدة فبعضهم يعتقد ان الناس جميعا هم نسل الحكيم (ابن الخطيئة )فقامت الالهة بمعاقبة ابن الخطيئةوانزلته وذريته الى الجحيم (الارض) فتناسلت وكثرت ذريته حتى صار البشر كلهم منه ,ويعتقدون انهم بعد الموت سيعودون الى موطنهم الاصلي الذي جاؤا منه (السماء )..
وهذا الطرح متناسب جدا بل لعله هو بعينه الذي يعتقد به احمد الحسن ..فعالم الذر في السماء الاولى ,ومنه اتينا (اي من السماء )الى الارض (الذي يشير اليها في بعض الموارد بانها (الجحيم المستعر )..ثم سنخرج من الارض الى السماء الاولى في عالم الرجعة .
لاحظ ايها القارئ ....ما اشبه الطرحين وما اقربهما ؟؟؟.
------------------------------------------------------------------------------------------------------
المورد السادس والثلاثون
قوله (وهذا قوس النزول له ثلاثة اركان )
اقول /
بعد ان اوضحنا فساد طرحه ومعتقده وانه اشبه مايكون بالطرح الاغريقي القديم ..يؤكد قوله هنا ويقول عن شرحه لذلك الطرح (وهذا قوس النزول )اي ان حركة الخلق (لو صح التعبير )لها قوس نزول وقوس صعود ..وقوس النزول له ثلاثة اركان حيث يبدا من عالم الذر الى الركن الثاني (عالم الاجسام )ثم الركن الثالث (عالم الرجعة )..
ولايخفى على القارئ بعد ان بينا في المورد السابق طرح المدعي فانه لا يخفى عليه لماذا سماه بقوس النزول ؟.
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
المورد السابع والثلاثون
قول المدعي (وفي نهاية حركة الفلك الاعظم Sadاقصد قوس النزول )وبداية صعوده الى جهة الاخرة سيبدأ هذا العالم الجسماني بالتحول الى جحيم ويستعر )
اقول /
بعد ان بينا في المورد السابق الى ان نهاية قوس النزول يريد به المدعي (عالم الرجعة )..وعلى ضوء كلامه في هذا المورد يكون عالم الرجعة في الاخرة وليس في الدنيا ,
ويكون عند تحول هذا العالم الجسماني (الدنيا )الى جحيم مستعرة ..فالمدعي يكشف لنا عن الاخرة ,والله تعالى يقول عن ذلك العالم (وننشأكم في مالا تعلمون )..
فهل ان المدعو احمد الحسن غير مشمول بهذه الاية (ما لا تعلمون )؟؟؟؟
-----------------------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجزء الثالث من الرد على احمد الحسن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مستر عراق :: المنتديات الدينية :: منتدى الدين الأسلامي-
انتقل الى: